أخبار عاجلة

تمدين شباب توقع  مبادرتين لحل نزاعات محلية في المخا تمهد لبناء مدرسة وملعب رياضي

 

نجحت لجان السلام المجتمعية المشكلة من “مشروع دعم الاُطر المؤسسية والآليات المحلية، لحل نزاعات الأراضي وتعزيز التماسك الاجتماعي”، الذي تنفذه مؤسسة تمدين شباب في ساحل اليمن غربا  بتمويل من برنامج جسور، في التوقيع على مبادرتين لحل نزاعات متعلقة بالأراضي تسببت في عرقلت تنفيذ مشروعين خدميين في مديرية المخا لسنوات.منسق المشروع المحامي/ علي مكرشب، أوضح وفقا لبيان المركز الاعلامي لتمدين شباب  أن المبادرة الأولى التي تقدمت بها اللجنة المجتمعية والتي شكلها المشروع في عزلة الزهاري تضمنت حل نزاع على ملكية أرض عرقل تنفيذ مشروع بناء مدرسة في قرية يختل شمال مدينة المخا، وتوصلت اللجنة مع أطراف النزاع إلى التوقيع على وقف النزاع عليها وتنازلهم عنها لبناء فصول إضافية وفتح طريق يؤدي إلى المدرسة.فيما المبادرة الثانية تمثلت في حل نزاع على ملكية أرضية ملعب رياضي في قرية الثوباني بعزلة المشالحة في مديرية المخا. مضيفاً بأن اللجنة المجتمعية التي شكلها المشروع توصلت مع أطراف النزاع إلى توقيعهم على تغليب المصلحة العامة ووقف المناوشات عليها والتي استمرت أربع سنوات، لتمتد جسور السلام وتتوجه سواعد الجميع للمشاركة في دك وتسوية الأرضية وتسوير الملعب، بعد إخراج قصب الماء من أرضيته ومنع مرور الدراجات والسيارات من وسط الملعب.حضر التوقيع على وثيقة المبادرتين إلى جانب المحامي علي مكرشب، الأستاذ عثمان طهوش، ممثل السلطة المحلية بمديرية المخا. وشارك في الاجتماع والمناقشة إدارة مكتب التربية والتعليم، ومكتب الرياضة بالمديرية، وممثل عن فئات النساء والشباب والعقال، واستشاري اللجان المجتمعية بالمديرية محمد الشلي ومساعد التنسيق حسام النظيف.المحامي مكرشب أشار إلى أن المشروع يركز على تعزيز الآليات المحلية والقدرات المؤسسية للحد من نزاعات الأراضي والعقارات من خلال خلق وعي مجتمعي، ودعم التنسيق والتعاون بين السلطة المحلية والقضائية والأجهزة الأمنية.مشدداً على حاجة المجتمعات المحلية إلى توعية قانونية لكي يفهموا وضعهم القانوني وحقوقهم بشكل أفضل، وتعليم الناس أهمية انتهاج الحوار كخيار آمن لحل النزاعات، واستثمار الطاقات والموارد في التنمية والعيش بسلام.

 

Signing Two Initiatives to Resolve Local Conflicts in Mokha and Pave the Way for Building a School and Sports Stadium

 

 

Community Peace Committees formed by the Project of “Supporting Institutional Frameworks and Local Mechanisms for Resolving Land Disputes and Promoting Social Cohesion”, implemented by Tamdeen Youth Foundation in the West Coast, with funding from Josoor Program, have successfully signed two land dispute resolution initiatives that have hindered the implementation of two service projects in Mokha district for years.

 

Lawyer Ali Mukarsheb, Project Coordinator,  explained that the first initiative of the project’s community committee, in Al Zahari sub-district, included resolving a dispute over land ownership that hindered the implementation of a project to build a school in Yakhtel village, north of Mokha.

The committee reached with the parties to the dispute to sign a stop to the dispute and waive it to build additional classes and open a road to the school.

 

The second initiative was to resolve a dispute over the ownership of a sports stadium land in Al Thawbani village, Al Mashelha sub-district, Mokha district.

 

The project’s community committee reached with the parties to the conflict to sign in order to give priority to public interest and stop the four-year skirmishes, to extend the bridges of peace and make everyone participate in tamping and settling the ground and fencing the stadium, after removing the water cane from its floor and preventing the passage of bicycles and cars from the center of it.

 

Beside Ali Mukarsheb, the signing of the two initiatives was attended by Mr. Osman Tahush, the local authority representative of Mokha. The meeting and discussion were participated by the Department of Education, the Sport Office, a representative of women, youth and mayors, the community committee consultant Mohammed Al Shali, and Coordinating Assistant Hussam Al Nadheef.

 

Lawyer Mukarsheb noted that the project focused on strengthening local mechanisms and institutional capacities to reduce land and real estate disputes by creating community awareness and supporting coordination and cooperation between local and judicial authorities and security agencies.

 

He emphasized the need for communities to raise legal awareness so as to better understand their legal status and rights, and to educate people about the importance of pursuing dialogue as a safe option for conflict resolution, investing energy and resources in development, and living in peace.

 

 

 

 

 

 

 

تمدين شباب تدرب 50 من أعضاء جمعيات مستخدمي المياه بمحافظة أبين على ممارسات الإدارة المستدامة

منصة إنسان – خاص

اختتمت مؤسسة تمدين شباب اليوم في محافظة أبين ورشتي عمل تدريبية في مجال إدارة الموارد المائية المستدامة، والتي استهدفت تعزيز قدرات 50 من أعضاء جمعيات مستخدمي المياه في مديريتي خنفر وزنجبار، في ممارسات الإدارة المستدامة، وذلك ضمن مشروع الصمود في قطاع الزراعة والري وفقا لبيان المركز الاعلامي لتمدين شباب .مدير مؤسسة تمدين شباب الأستاذ نشوان القباطي، الذي قام بتكريم المشاركين أكد حرص المؤسسة وشركائها في المشروع على ضمان المشاركة المجتمعية في إدارة المياه وتنميتها وحمايتها، مع التركيز على مشاركة المجتمع في تطوير البنية التحتية ورفع مستوى الوعي لمستخدمي المياه وبناء قدراتهم المعرفية.من جانبه أشاد مدير عام مكتب الزراعة والري بمحافظة أبين المهندس ياسر الحسني، بالتدخلات التنموية التي تقدمها مؤسسة تمدين شباب لتعزيز الموارد المائية في المحافظة .مشدداً على أهمية الاستفادة من مخرجات التدريب في تطوير عمل الجمعيات، والمساهمة في الحفاظ على موارد المياه والحد من استنزافها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

منسقة البرامج في مؤسسة تمدين شباب تلقي كلمة في مؤتمر المانحين بجنيف

 

منسقة البرامج في مؤسسة تمدين شباب الأستاذة نعائم شائف الخليدي تلقي كلمة المنظمات اليمنية في مؤتمر المانحين لدعم الاستجابة الإنسانية في اليمن 27 فبراير 2023…الرابط في أول تعليق

  1. Na’aem Shaif Al Khulaidi, Tamdeen Youth Foundation’s Program Coordinator, Gave a Speech on Behalf of Yemeni Organizations at the Pledging Conference on the Humanitarian Crisis in Yemen, February 27, 2023… Link Is in the First Comment

 

المزيد من مقاطع الفيديو على Watch

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تمدين شباب تكرم الموظف_المثالي في المؤسسة للعام 2022 المهندس / محمد علي قاسم

السهيلي : التكريم نهج تقوم به المؤسسة لدعم المتميزين

كرمت مؤسسة تمدين شباب اليوم #الموظف_المثالي في المؤسسة للعام 2022 المهندس / محمد علي قاسم والذي يعمل ضابط المتابعة والتقييم , وقام الاستاذ حسين لسهيلي مؤسس مؤسسة تمدين شباب ورئيس مبادرة توطين العمل الانساني في اليمن بتكريم المهندس / محمد علي قاسم , وقال الاستاذ حسين السهيلي في تصريح لمنصة إنسان أن تكريم الكوادر المتميزة في مؤسسة تمدين شباب هو نهج تقوم به المؤسسة في إطار دعم القدرات وتكريم المجتهدين في عملهم ,

-شكراً لك على ما تفعله، وشكراً لكل العاملين في تمدين

Today, Tamdeen Youth Foundation Honored Its Ideal Employee of 2022 Eng. Mohammed Ali Qasim, Meal Officer ….

Thank You for All What You Are Doing, and Thanks to All TYF’s Staff

 

 

 

 

 

 

 

تمدين شباب تنظم المعرض التسويقي لمنتجات المستفيدات من مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة بعدن

  • وكيل محافظة عدن عبدالرؤوف السقاف يثمن دور مؤسسة تمدين شباب في دعم المرأة والشباب وتنفيذ المشاريع ذات الأثر المستدام
  • نشوان القباطي : مؤسسة تمدين شباب تستعد لإطلاق برنامج التمويل الرقمي ويستهدف6,000 شاب وشابة خلال العام الحالي 2023 في العديد من المحافظات

 

منصة إنسان – متابعات –

نظمت مؤسسة تمدين شباب اليوم في عدن” المعرض التسويقي لمنتجات مستفيدات مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة”، والذي نفذته المؤسسة بالشراكة مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، وبتمويل من الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية BMZ. وفي حفل الافتتاح الذي حضره وكيل محافظة عدن الأستاذ عبدالرؤوف السقاف، ومدير عام المنظمات بوزارة التخطيط والتعاون الدولي الأستاذ زهير حامد، ومدير عام صندوق تنمية المهارات الدكتور عبدالله داغم، ومدير عام الصندوق الاجتماعي للتنمية المهندس فؤاد طاهر، وممثل واستشاري مشروع القطاع الخاص و فرص التوظيف -GIZ عدن الأستاذ إلياس خان، ونائب رئيس الغرفة الصناعية والتجارية الأستاذ محمد المحضار، ومستشار وزير الصحة الدكتور محمود العبد، ومستشار وزير النقل الأستاذ علي محروق، وجمع كبير من المواطنين.أشاد وكيل المحافظة وفقا لبيان المركز الاعلامي لتمدين شباب بالدور الذي تقوم به مؤسسة تمدين شباب في دعم المرأة والشباب وتنفيذ المشاريع ذات الأثر المستدام، مؤكداً دعم قيادة السلطة المحلية لمثل هذه المشاريع التي تخلق فرص عمل وأسر منتجة.كما تعرف ومعه بقية المسؤولين على أركان المعرض التي شملت منتجات المشغولات اليدوية، وصناعة البخور والعطور، والاكسسوارات والمعجنات والتجميل والخياطة والتطريز، وصيانة الهواتف والتصوير الفوتوغرافي، وتنسيق الأعراس والمناسبات ” وعبروا عن إعجابهم بما شاهدوه من منتجات عكست إبداعات الفتيات المتدربات، وقدراتهن على الإنتاج وتأسيس مشاريعهن الخاصة. مدير مؤسسة تمدين شباب الأستاذ نشوان القباطي، توجه بالشكر والعرفان للجهات الحكومية والقطاع الخاص والوكالة الألمانية على دورهم الفاعل في إنجاح المشروع، والدعم المستمر للمؤسسة. كما قام بتكريم وإهداء الدروع التذكارية لكل من مكتب محافظة عدن، ووزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، ووزارة التخطيط والتعاون الدولي، وصندوق تنمية المهارات، والوكالة الألمانية. وأوضح بأن مؤسسة تمدين شباب تستعد حالياً لإطلاق برنامج التمويل الرقمي والذي يستهدف مبدئياً ما لا يقل عن 6,000 شاب وشابة خلال العام الحالي 2023 في العديد من المحافظات، بمنهجية مبتكرة ونوعية في مجالات التمكين الاقتصادي والتلمذة المهنية ومجموعات الإقراض والادخار.داعياً كافة شركاء العمل الإنساني والتنموي إلى بذل أقصى الجهود والتنسيق المشترك في تنفيذ التدخلات ذات الأثر المستدام على حياة أبناء المجتمعات المحلية.من جانبه أوضح الأستاذ أحمد السويدي ضابط مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة بأن :” هذا المعرض تتويجا لبرنامج متكامل للنساء والفتيات اللواتي يعرضن منتجاتهن اليوم، وشمل البرنامج التدريب والتأهيل على المهارات الحياتية والمهنية وتأسيس المشاريع الصغيرة وإدارة الأعمال، والتطبيقات العملية في مجالات برمجة الهواتف، وصنع المعجنات والمأكولات، وصناعة البخور والعطور، والخياطة، والكوافير والتجميل، والاكسسوارات، وتنسيق الأعراس والمناسبات، والتصوير، والتصميم الجرافيكي، كما تم بعد ذلك تسليم الأصول والأدوات المهنية للمستفيدات للبدء بمشاريعهن الخاصة وتمكينهن اقتصاديا “.هذا وقد حظي المعرض بإقبال كبير من المواطنين، وتم تسويق منتجات وخدمات المستفيدات بشكل مباشر.

 

Tamdeen Youth Organizes Marketing Exhibition for the Products of Women’s Economic Empowerment Project’s Beneficiaries in Aden

 

 

Today in Aden, Tamdeen Youth Foundation organized the “Marketing Exhibition for the Products of the Women’s Economic Empowerment Project’s Beneficiaries”, which was implemented by TYF in partnership with the German Agency for International Cooperation (GIZ), and with funding from the Federal Ministry for Economic Cooperation and Development (BMZ).

 

In the opening ceremony, which was attended by the Undersecretary of Aden Governorate, Mr. Abdul Raouf Al Saqqaf, Director General of Organizations at the Ministry of Planning and International Cooperation, Mr. Zuhair Hamed, Director General of the Skills Development Fund, Dr. Abdullah Daghem, Director General of the Social Fund for Development, Eng. Fouad Taher, Representative and Consultant of the Private Sector Project and Employment Opportunities – GIZ Aden, Mr. Elias Khan, Vice Chairman of the Chamber of Industry and Commerce, Mr. Mohammed Al Mihdhar, Advisor to the Minister of Health, Dr. Mahmoud Al Abd, Advisor to the Minister of Transport, Mr. Ali Mahrouq, and a large group of citizens, the Undersecretary of the Governorate praised the role played by Tamdeen Youth Foundation in supporting women and youth and implementing projects with a sustainable impact. He emphasized the local authority leadership’s support for such projects that create job opportunities and productive families.

 

Everyone got acquainted with the corners of the exhibition, which included handicraft products, incense and perfume industry, accessories, pastries, cosmetics, sewing and embroidery, phone maintenance, photography, and wedding and event coordination.”

 

They expressed their admiration for the products they saw that could reflect the creativity of the trainees, and their abilities to produce and establish their own enterprises.

 

Mr. Nashwan Al Qubati, Director of Tamdeen Youth Foundation, thanked the government agencies, the private sector and the German Agency for their active role in the success of the project, and for their continuous support.

 

He also honored and gifted memorial shields to Aden Governorate Office, the Ministry of Social Affairs and Labor, the Ministry of Planning and International Cooperation, the Skills Development Fund, and the German Agency.

 

Al Qubati explained that Tamdeen is currently preparing to launch the Digital Financing Program, which initially targets at least 6,000 young men and women during 2023 in many governorates, with an innovative and qualitative methodology in the fields of economic empowerment, apprenticeships, lending and savings groups.

 

He called upon all humanitarian and development partners to exert utmost efforts and joint coordination in implementing interventions that have a sustainable impact on communities’ lives.

 

For his part, Mr. Ahmed Al Suwaidi, Officer of the Women’s Economic Empowerment Project, explained that this exhibition is the culmination of an integrated program for women and girls who show their products today. The program included training and rehabilitation on life and professional skills, establishment of SMEs and business management, and practical applications in the fields of phone programming, pastry and confectionery industry, incense and perfume industry, sewing, hairdressing, beauty, accessories, wedding and event coordination, photography, and graphic design.

Professional assets and tools were then handed over to the beneficiaries to start their own projects and empower them economically.

 

The exhibition received a great turnout from citizens, and the beneficiaries’ products and services were directly marketed.

 

 

 

 

 

 

 

تمدين شباب توزع 2028 حقيبة  لدعم جودة التعليم في 6 مدارس في مديرية القفربإب

منصة إنسان – متابعات

وزعت مؤسسة تمدين شباب   2028 حقيبة  لدعم جودة التعليم في 6 مدارس في مديرية القفر بمحافظة إب،  وقالت المؤسسة في منشور على الفيس بوك انه تم توزيع  1818حقيبة مدرسية على الطلاب والطالبات و198 حقيبة معلم

6و حقائب ترفيهية 6و حقائب نظافة

 

فخورون بالشراكة مع @YHF_Yemen

#OCHAthanks

To Support the Quality of Education in 6 Schools in Al Qafr District, Ibb Governorate, Tamdeen Youth Foundation Distributes:

1818 School Bags

198 Teacher’s Bags

6 Recreational Kits

6 Hygiene Kits

We Are Proud to Partner with @YHF_Yemen

#OCHAthanks

 

 

 

 

 

 

 

حسين السهيلي يتساءل عن دور المجتمع المدني والسلطات المحلية في تعزيز المبادرات المحلية

حسين السهيلي

كيف يمكن  للفاعلين من المجتمع المدني والسلطات المحلية في اليمن  أن تعزز المبادرات المحلية القيادة؟ نوقش هذا الموضوع خلال مشاورات المجتمع المدني التي جرت اليوم تحت عنوان “التحديات والفرص أمام المبادرات المحلية القيادة” في عدن# بدعم من الاتحاد الأوروبي في اليمن.

أثناء حلقة نقاش جماعي، بحثت كل من المؤسسة الطبية الميدانية ومؤسسة يمان والمكتب التنفيذي لتسريع استيعاب المساعدات ودعم سياسات الإصلاح والصندوق الاجتماعي للتنمية السبل الممكنة لتعزيز قدرات وموارد وبيئة عمل واستدامة المبادرات المحلية القيادة. بعد ذلك، توزع ممثلو المنظمات اليمنية على مجموعات وناقشوا:

احتياجات منظمات المجتمع المدني اليمنية والتدابير اللازمة لدعم وتحقيق النجاح مع المبادرات المحلية القيادة.

دور السلطات المحلية في تسهيل عمل منظمات المجتمع المدني المحلية.

الأدوار التكاملية للفاعلين المحليين والدوليين في البرامج الإنسانية والتنموية وتلك الخاصة ببناء السلام في اليمن.

هذه الفعالية هي الأولى في سلسلة مشاورات يدعمها الاتحاد الأوروبي لتعزيز ودعم قطاع مستقل ومتنوع للمجتمع المدني في اليمن. سيصب النقاش في عملية البرمجة المستقبلية التي سيجريها الاتحاد الأوروبي بهدف الإسهام في التنمية المستقبلية الشاملة المستدامة السلمية في اليمن.

How can locally-led initiatives in Yemen be strengthened by civil society actors and local authorities in Yemen? This was discussed during today’s civil society consultation “Challenges and Opportunities for Locally-Led Initiatives” in #Aden, with the support of #EUinYemen.

In a panel discussion, Field Medical Foundation, Yamaan Foundation, the Executive Bureau for Acceleration of Aid Absorption and Support for Policy Reforms, and the Social Fund for Development reviewed possible ways to strengthen the capacities, resources, operating environment and sustainability of locally-led interventions. The representatives of the Yemeni organisations split later into groups and discussed:

– Needs and measures for Yemeni civil society organisations to promote and reach success with locally-led interventions.

– The roles of local authorities to facilitate the work of local civil society organisations.

– Complementary roles between local and international actors in humanitarian, development and peace-building interventions in Yemen”.

This event is the first in a series of consultations supported by the EU for promoting and supporting an independent and diverse civil society sector in Yemen. The discussion will feed into the EU’s future programming, aiming to contribute to future inclusive, sustainable and peaceful development in Yemen.

Yamaan Foundation

Field Medical Foundation volunteers متطوعي المؤسسة الطبية الميدانية

Social Fund for Development

 

 

 

 

 

 

 

مشروع المساعدة على الصمود يمنح 69 أسرة في ريف تعز الأمل في الخروج من الفقر من خلال تربية المواشي

  • فائزة البركاني تتحدث عن قصتها في توفير الطعام والشراب لها ولأفراد أسرتها، بعد  تلقيها الدعم من تمدين شباب

منصة إنسان –  متابعات

بعد سنوات من المعاناة للحصول على الاحتياجات الغذائية الأساسية والضرورات اليومية، في ظل الحرب التي أجبرتها وأفراد أسرتها الأربعة على النزوح من مدينة تعز جنوب غرب اليمن إلى عزلة المشاولة الريفية في مديرية المعافر. بإمكان فائزة على عبد الجليل البركاني ـ 35عاماً ـ توفير الطعام والشراب لها ولأفراد أسرتها، بعد أن قدم لها (برنامج المساعدات الإنسانية والصمود للأشخاص الضعفاء من النازحين داخليًا والمجتمعات المضيفة المتأثرة بالأزمات والصراعات والكوارث باليمن) الذي نفذته مؤسسة تمدين شباب، بالشراكة مع منظمة اوكسفام وبتمويل من وكالة التنمية الدولية الدنماركية، المساعدة للحصول على مصدر عيش كريم ومستدام وفقا للمركز الاعلامي لتمدين شباب .فائزة تملك الآن أربعة أغنام إناث حوامل تمكنت من شراءها بمنحة مالية من المشروع، وولديها الآن الكثير من الطاقة والمعرفة لرعايتها وزيادة انتاجها وأعدادها.بعد تلقيها التدريبات على الأساليب السليمة في التعامل مع الماشية وتنشئتها وتسمينها، يمكنها أن تكسب وتبيع من أغنامها تقول “فائزة”: (طفلي وطفلتي يشربون الحليب يومياً، ولم نكن نشرب الحليب مطلقا منذ نزحنا “.وتضيف 🙁 هذا الدعم والمساعدة من المشروع أعطتني وأسرتي الأمل في إعادة بناء حياتنا من جديد … لدي الحماس لتربية عدد كبير من الأغنام، والحصول على المال لعيش حياة سعيدة).إلى جانب “فائزة” هناك 68 امرأة من الأسر النازحة والمتضررة من النزاع في مديريتي المعافر والشمايتين بمحافظة تعز، قدم لهن المشروع التدريب والدعم اللازم في مجال تربية وإنتاج المواشي، وعزز قدرتهن مع عائلاتهن على الصمود وتوفير مصدر عيش كريم، وإيجاد طريق للخروج من الفقر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

طه عنتر يروي قصة نجاح مشروع النحل المدعوم من تمدين شباب : أصبحت منتجاً للعسل وتغيرت حياتي وعيش أسرتي للأفضل

  • مشروع المساعدة الإنسانية والقدرة على الصمود للنازحين والمجتمعات المضيفة قصص نجاح تتحدث من واقع الميدان

 

– 74 أسرة قدم لها المشروع المساعدة والدعم في مجال تربية النحل وإنتاج العسل، وكذا تربية وإنتاج المواشي،

 

منصة إنسان – المركز الاعلامي لتمدين شباب –

يراقب نحلاته بكل شغف وأمل هي تطير وتتهادى على أشجار السدر في قرية قعيطة الوادي بعزلة المشاولة بمديرية المعافر محافظة تعز.تتكاثر أعدادها، لتتسع الخلايا وتتعزز قدرة المواطن طه علي محمد عنتر في استعادة مصدر دخله وتوفير احتياجات العيش لعائلته التي تضم 12فرداً، بعد سنوات من المعاناة، وخسارته لجميع أعداد النحل التي كان يملكها.طه واحد من المستفيدين من (مشروع المساعدة الإنسانية والقدرة على الصمود للنازحين والمجتمعات المضيفة) الذي نفذته مؤسسة تمدين شباب، بالشراكة مع منظمة أوكسفام، وبتمويل من وكالة التنمية الدولية الدنماركية.يقول طه: (لقد مررت أنا وعائلتي بظروف صعبة خلال سنوات الأزمة، وخسرت خلايا النحل التي كنت أملكها، بسبب المبيدات والسموم التي يقوم برشها مالكي مزارع القات، والتي تنقلها الرياح إلى الأشجار المحيطة التي تتغذى عليها النحل، وهذا تسبب بموتها).لم يكن لدى طه المال لشراء خلايا نحل جديدة فتضاعفت معاناته بسبب الأزمة الاقتصادية وظروف الحرب التي لم تنتهي بعد.تم اختيار طه كواحد من المستهدفين من تدخلات المشروع وفق معايير مسح الاحتياج للأشخاص الأشد حاجة وضرراً من النزاع في اليمن.تلقى التدريب على المهارات المهنية والفنية، وتأسيس وإدارة المشاريع الصغيرة، وتسلم منحة مالية مكنته من شراء خلايا جديدة، والبدء بتأسيس مشروعه الخاص في تربية النحل وإنتاج العسل.تغمر السعادة طه وهو يتحدث عن المشروع والأثر الذي أحدثه في حياته وأسرته:( اشتريت خلايا نحل، وقمت بتربيتها والاعتناء بها… تتضاعف أعدادها وبدأت في إنتاج وبيع العسل… لا تزال الكمية قليلة، لكني أستطيع توفير الاحتياجات الأساسية لأسرتي).يضيف طه والأمل يشع من عينيه (بفضل دعم المشروع، أصبحت شخصا منتجا، وقادراً على توفير الدخل لي ولعائلتي… لقد تغيرت حياتي للأفضل)إلى جانب طه هناك 74 أسرة قدم لها المشروع المساعدة والدعم في مجال تربية النحل وإنتاج العسل، وكذا تربية وإنتاج المواشي، وتمكن من تحسين مستوى معيشتهم وتوفير مصادر دخل مستدامة.

 

مشاركة الصفحة:

 

 

 

 

 

 

 

مدير مؤسسة تمدين شباب يعقد سلسلة من اللقاءات في القاهرة لبناء شراكات في مجال التمويل الرقمي

منصة إنسان – متابعات

التقى مدير مؤسسة تمدين شباب الأستاذ/ نشوان عبد اللطيف، في القاهرة بالرئيس التنفيذي لشركة تمويلي للمشروعات متناهية الصغر الأستاذ/ أحمد خورشيد فائق، والذي أطلعه على آليات ومنهجيات شركة تمويلي وتقنيات التمويل الرقمي، كما تم عرض منهجية مؤسسة تمدين للتمويل الرقمي وفقا لبيان صحفي صادر عن المركز الاعلامي لتمدين شباب ، وتم الاتفاق على إبرام بروتوكول تعاون بين مؤسسة تمدين شباب وشركة تمويلي. حضر اللقاء من جانب شركة تمويلي رئيس قطاع تكنولوجيا المعلومات، الاستاذ محسن أيمن، ورئيس قطاع تميز الأعمال الأستاذة/ دلال تكلا، ومدير عام الحوكمة والالتزام والاستدامة، الأستاذ حسن عبد اللطيف، ومدير عام المنتجات ووسائل التحصيل، الأستاذ حسنين يحيى. إلى ذلك زار مدير مؤسسة تمدين شباب الأستاذ/ نشوان عبد اللطيف، إدارة شركات أمان للتمويل متناهي الصغر، والتقى بكل من الأستاذ منصور عبد الجليل، مدير العمليات، والأستاذ أيمن بسيوني، المدير المالي، والأستاذ أحمد سفينة مدير تطوير الأعمال، والأستاذ محمد رجب، أخصائي تطوير الأعمال، والأستاذة هاجر أحمد، ضابط التحليل المالي. وفي الزيارة تم تقديم عرض عن تقنيات شركات أمان الرقمية في مجال التمويلات الصغيرة. كما تم مناقشة آليات التعاون مع مؤسسة تمدين شباب في توفير الحلول الرقمية المبتكرة لتمويل المشروعات الصغيرة وتحقيق مفهوم الشمول المالي والاستدامة. وفي ذات السياق زار مدير مؤسسة تمدين شباب الهيئة العامة للرقابة المالية حيث التقى بكلا من الدكتور أحمد عبد الجواد، الرئيس التنفيذي للتمويل الأصغر بالهيئة، والأستاذ هشام الحسيني، مدير إدارة التفتيش، وناقش معهما فرص ومعوقات التكنولوجيا المالية الرقمية في المنطقة العربية، والاستفادة من التجارب الإقليمية في مجال رقمنة المال والأعمال. حضر اللقاءات الثلاثة الأستاذ/ علي سعد، رئيس الاتحاد المصري لتمويل المشاريع الصغيرة.كما حضرها إلى جانب مدير المؤسسة مسؤولة علاقات تمدين شباب في جمهورية مصر الأستاذة/ هاجر طارق.وكان مدير مؤسسة تمدين شباب الأستاذ نشوان القباطي،قام في وقت سابق  بزيارة لمؤسسة التضامن للتمويل الأصغر في القاهرة للاطلاع على برامجها ومشاريعها في مجالات التمويل المالي الرقمي، ودعم رائدات الأعمال وصاحبات المشاريع الصغيرة. وخلال الزيارة، التقى مدير تمدين شباب بالسيدة/ ريهام فاروق، الرئيس التنفيذي لمؤسسة التضامن للتمويل الأصغر، والأستاذ حاتم عربي مدير العمليات، والأستاذ إيهاب طلعت، مدير التدريب، والذين رحبوا بدعم مؤسسة تمدين شباب، وإقامة برنامج للتعاون وتبادل الخبرات بين الجانبين. جدير بالذكر أن مؤسسة التضامن واحدة من أكثر المؤسسات الرائدة في مصر في مجال التمويل الأصغر في 14 محافظة، وقد حققت منذ إنشائها في عام 1996 نجاحاً كبيراً حيث ساهمت في تحسين الأحوال المعيشية لنحو مليوني امرأة مصرية من خلال توفير التمويل اللازم لمساعدتهن على توسيع نطاق مشاريعهن متناهية الصغر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مدير مؤسسة تمدين شباب يزور جمعية رجال الأعمال والمستثمرين لتنمية المجتمع المحلى بالدقهلية

 

منصة إنسان – متابعات –

زار مدير مؤسسة تمدين شباب الأستاذ/ نشوان القباطي، جمعية رجال الأعمال والمستثمرين لتنمية المجتمع المحلي بالدقهلية في القاهرة المصرية، حيث التقى بكلا من مدير العمليات بالجمعية الأستاذ محمد نبيل، ونائب مدير العمليات الأستاذة نفين الشربيني، وناقش معهما التعاون في مجال تبني الحلول الرقمية لخلق فرص العمل وتخفيف نسبة البطالة. وفي اللقاء أوضح القباطي  ةفقا للمركز الاعلامي لتمدين شباب حرص مؤسسة تمدين شباب على الاستفادة من خبرات جمعية رجال الأعمال في الشمول المالي للفئات الأشد ضعفاً بمنهجيات مبتكرة ومستدامة. من جانبه رحب مدير العمليات في الجمعية بالزيارة وأكد تقديم الدعم للمؤسسة في تطوير السياسات وجودة الأداء للبرامج والمشاريع التنموية.

 

 

 

 

 

 

 

 

مدير مؤسسة تمدين شباب يلتقي بمدير الاتحاد المصري لتمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة بالقاهرة

القباطي : لدى قطاع التمكين الاقتصادي والتنمية المحلية في تمدين شباب استراتيجية لرقمنة وتنمية خدمات قطاع المشاريع الصغيرة والأصغر والمتوسطة في اليمن

منصة إنسان – متابعات –

التقى مدير مؤسسة تمدين شباب الأستاذ/ نشوان القباطي، يوم أمس في القاهرة بمدير الاتحاد المصري لتمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر الأستاذ/ علي سعد، وناقش معه التعاون في مجال تبني الحلول الرقمية للمساهمة في خلق فرص العمل والتخفيف من الفقر ومكافحة البطالة.وفي اللقاء أوضح مدير المؤسسة وفقا لبيان المركز الاعلامي لتمدين شباب  بأن لدى قطاع التمكين الاقتصادي والتنمية المحلية في تمدين شباب استراتيجية لرقمنة وتنمية خدمات الأعمال في قطاع المشاريع الصغيرة والأصغر والمتوسطة في اليمن، وهي حريصة على الاستفادة من خبرات الاتحاد في التمويل الرقمي وتمكين المشاريع الناشئة من النمو والابتكار والوصول إلى الأسواق الجديدة، والتكامل بين شراكة التنمية في مجال الشمول المالي الرقمي.من جانبه رحب مدير الاتحاد المصري بمدير مؤسسة تمدين شباب، وأكد التعاون في دعم القدرات المؤسسية، وتطوير سياسات المؤسسة التشغيلية وبرامجها التنموية، بما يحقق مساعيها في التمكين الاقتصادي وتوفير فرص عمل للشباب، وتنمية ريادة الأعمال الرقمية.حضر اللقاء مديرة إدارة التواصل والعلاقات الخارجية بالاتحاد المصري لتمويل المشروعات الأستاذة/ رشا فاروق.

 

 

 

 

 

 

 

دشنت مؤسسة تمدين شباب اليوم ورش عمل التخطيط الاستراتيجي للتحول المؤسسي نحو الجودة الشاملة، مع المدرب والخبير الدولي عصام الحمادي، وبمشاركة كافة المستويات الإدارية في المؤسسة، وذلك لبناء خطة استراتيجية مُحكمة ومتكاملة ومنهجية، تستثمر كافة الموارد المادية والبشرية، وتنطلق نحو المستقبل لتحقيق رؤية ورسالة المؤسسة والميزة التنافسية المستدامة.وتأتي الورش بعد فهم الحاجة لخطة إستراتيجية تحقق تطوير المؤسسة وترتقي بمنظومة العمل إلى الجودة الشاملة وفق المعايير الدولية. كما تشمل ورش العمل تحليل البيئات الداخلية والخارجية والعامة، لتحديد وصياغة التوجهات الاستراتيجية والأهداف العامة والفرعية والتنفيذية، والاستثمار الأمثل للموارد والفرص.مدير تطوير البرامج والجودة في المؤسسة الدكتور/ تمام الهتاري، أوضح بأن الرؤية المستقبلية للمؤسسة تتطلب التخطيط الاستراتيجي والعمل على تجويد مستويات الأداء وقياس المؤشرات لنتائجها، وتطوير الممارسات الإدارية، وأنظمة الرقمنة والحوكمة، والامتثال وإدارة المخاطر، للحفاظ على التميز في البيئة التنافسية، والوصول إلى الجودة الشاملة في الأداء المؤسسي.

 

 

 

 

 

منظمات المجتمع المدني في اليمن تصدر بيان تضامن إنساني  مع ضحايا الزلزال في تركيا وسوريا

التأكيد على تقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين من الزلزال في تركيا وسوريا بدون تمييز أو تسييس

منصة إنسان – متابعات

تتقدم منظمات المجتمع المدني في اليمن بأحر التعازي لأهالي ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب مناطق جنوبي تركيا وشمال سوريا، وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين، والسلامة والتعافي للمنكوبين جراء هذه الكارثة المؤلمة التي تحتم على العالم أجمع التوحد والتضامن الإنساني.وفي الوقت الذي تعرب منظمات المجتمع المدني في اليمن عن شكرها وتقديرها للدول والمنظمات التي بادرت بالإغاثة الطارئة وإنقاذ حياة المصابين والعالقين تحت الأنقاض، وتقديم خدمات الإيواء لمن تدمرت منازلهم؛ فإنها تدعو وفقا لبيان صادر عن المركز الاعلامي لتمؤسسة تمدين شباب  إلى:ـ تقديم كل ممكنات الدعم لكل السوريين والأتراك في كل المناطق المنكوبة بالزلزال، من قبل الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة والأمانة العامة للمنظمة ووكالاتها وصناديقها المختصة واللجنة الدولية للصليب الأحمر وغيرها من شركاء العمل الإنساني من منظمات دولية حكومية فحجم المصيبة أكبر بكثير من مستوى الاستجابة حتى اللحظة.ـ توجيه الأمم المتحدة وشركاؤها نداء عاجل إلى كل الدول والجهات المانحة لمساعدة ضحايا الزلزال، وتمويل المساعدات اللازمة لمواجهة هذه الكارثة المدمرة.ـ تنسيق الاستجابة مع وكالات الأمم المتحدة والجهات الإنسانية الفاعلة الأخرى لتقديم المساعدة والدعم للمتضررين، وإرسال المساعدات عبر خطوط التماس بشكل عاجل وفوري وبدون أي عراقيل، خصوصاً إلى المناطق المنكوبة شمال غربي سوريا حيث يعيش هناك 4.1 مليون سوري، بينهم 2.8 مليون نازح، تعتمد حياتهم على المساعدة الإنسانية.ـ التأكيد على تقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين من الزلزال في تركيا وسوريا بدون تمييز أو تسييس، وبما يتماشى مع أحكام القانون الإنساني الدولي.ـ تمكين المنظمات الإنسانية من العمل في مناطق الصراع، ودعوة جميع الأطراف إلى السماح بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين دون عوائق.تؤكد منظمات المجتمع المدني في اليمن بأن الإنسانية لا تتجزأ، وعند الكوارث لا بد أن تتوقف كل الاعتبارات السياسية والمصالح الضيقة، وهذه الكارثة تدفعنا إلى ضرورة التضامن الإنساني، والدعوة إلى  حل المشاكل بالتفاهم والحوار.وفي الختام، نتوجه بالتحية والتقدير لفرق الإنقاذ والمتطوعين وجميع عمال الإغاثة الذين يخاطرون بحياتهم لإنقاذ الأرواح وإيصال المساعدات الإنسانية فأنتم أبطالنا. فلتتظافر جهود العالم أجمع وتتحد لمواجهة الكوارث الطبيعية، الفقر والجهل والمرض، ووقف النزاعات والحروب، وليؤمن الجميع بقيم التراحم والعيش المشترك، ليعم السلام العالم.

 

 

 

الموقعون:

 

1- مؤسسة تمدين شباب

 

2- منظمة عبس التنموية

 

3- جمعية حماية الطفولة الاجتماعية

 

4- منظمة مدرسة السلام

 

5- مؤسسة لأجل الجميع للتنمية

 

6- مؤسسة إنجاز للتنمية

 

7- منظمة شركاء اليمن

 

8- منظمة قدرة للتنمية المستدامة

 

9- مؤسسة السجين الوطنية

 

10- مؤسسة سلام للتنمية المجتمعية

 

11- مؤسسة استجابة للأعمال الإنسانية والإغاثية

 

12- منظمة مساهمة للتنمية الإنسانية

 

13- الائتلاف المدني للسلام

 

14- مؤسسة بذرة أمل للتنمية المجتمعية

 

15- منتدى آفاق التغيير

 

16- مؤسسة ضوء للتنمية

 

17- مؤسسة إنقاذ للتنمية

 

18- مؤسسة الأمل الثقافية الاجتماعية النسوية

 

19- مؤسسة بسمة لتنمية الطفل والمرأة

 

20- مؤسسة رواد التنمية وحقوق الإنسان

 

21- المدرسة الديمقراطية

 

22- مؤسسة رواحل للتنمية

 

23- مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان

 

24- مؤسسة ميك هوب للتنمية والإغاثة

 

25- مؤسسة أدفانس للتنمية

 

26- منظمة فكر للحوار والدفاع عن الحقوق والحريات

 

27- منظمة هوب لذوي الأطراف المبتورة

 

28-  المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين (صدى)

 

29- مؤسسة السبيل للتنمية الاجتماعية

 

30- هيئة التنسيق للمنظمات اليمنية غير الحكومية لرعاية حقوق الطفل

 

31- إتحاد نساء اليمن

 

32- منظمة نبض للتنمية والتطوير

 

33- سلام لمجتمعات مستدامة

 

34- شبكة النماء اليمنية للمنظمات الأهلية

 

35- المرصد اليمني لحقوق الإنسان

 

36- مؤسسة التراحم الطبية

 

37- منظمة جسور للتعايش والسلام

 

38- مؤسسة شباب أبين

 

39- مؤسسة سقطرى للتنمية المستدامة والإغاثة

 

40- مؤسسة تطوير للتنمية والاستجابة الإنسانية

 

41- مؤسسة سلام  وبناء

 

42- مؤسسة حجة الثقافية

 

43- مؤسسة إيحاء للسلم والسلام الاجتماعي

 

44- مؤسسة إيجاد للتنمية

 

45- مؤسسة نظراء الإغاثة والتنمية

 

46- مؤسسة متطوعون

 

47- مؤسسة أنا من أجل بلدي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دراسة بحثية لمؤسسة تمدين شباب مع أوكسفام عن “التغيراتالمناخية وتأثيرها على الأمن الغذائي”

تتضمن مؤشرات بالأرقام وتقدم توصيات  المساهمة في تخطيط السياسات المناخية.

الدراسة تعد الاولى من نوعها لمؤسسة من منظمات المجتمع المدني في اليمن

 

أظهرت دراسة بحثية نفذتها مؤسسة تمدين شباب بالشراكة مع منظمة أوكسفام حول (التغيرات المناخية وتأثيرها على الأمن الغذائي وسبل العيش في مديريتي المعافر والشمايتين بمحافظة تعز) أن 89% من المزارعين تغير مصدر دخلهم الرئيسي خلال العشرين السنة الأخيرة، حيث انخفضت كمية الأمطار على المنطقة، وتغيرت مواسم هطولها، مع تغير في درجات الحرارة وارتفاع نسبة الجفاف، ليعاني 73% من المزارعين من انعدام الأمن الغذائي (نقص الغذاء) نتيجة التغيرات المناخية.الدراسة التي نفذت ضمن أنشطة مشروع (المساعدة الإنسانية والقدرة على الصمود للنازحين والمجتمعات المضيفة)، الممول من الوكالة الدنماركية للتنمية الدولية، كشفت عن الافتقار للوعي بمفهوم التغيرات المناخية وأثارها على البيئة والمجتمع، مما أدى إلى غياب البيانات الأساسية المتعلقة بالتغيرات المناخية وأثارها على المجتمع المحلي، وانعدام الجاهزية المحلية، وعدم استعداد السلطات المحلية والمكاتب والإدارات الحكومية ذات العلاقة والمجتمعات المحلية للتعامل مع التغيرات المناخية، نتيجة عدم وجود أي خطط لدى السلطات المحلية والمكاتب والإدارات الحكومية للتخفيف من الآثار السلبية للتغيرات المناخية.تتضمن الدراسة نتائج ومؤشرات من شأنها المساهمة في تخطيط السياسات المناخية. كما تقدم مقترحات وتوصيات للحكومة ومنظمات المجتمع المدني، والمنظمات الدولية لأن تولي قضية التغير المناخي الاهتمام، وأن تدرجها الحكومة كأولوية رئيسية ضمن أولويات التنمية الوطنية الراهنة.فإذا لم يتم اتخاذ إجراءات وتدابير عاجلة للحد من تحديات تغيرات المناخ، فمن المرجح أن تشهد اليمن المزيد من الكوارث المناخية المتواترة، وسط انعدام الأمن المائي والغذائي، وتدهور الأراضي.ولن تكون جهود الاستجابة المحلية والدولية للأزمات فعالة في اليمن، إلا بتعزيز القدرة على التكيف مع التغيرات المناخية.

شاهد أيضاً

إعداد المثقف الصحي في دورة توعوية ليمن مودة بصنعاء

منصة إنسان – أقامت مؤسسة يمن مودة  أمس بصنعاء دورة توعوية وتدريبية بعنوان “إعداد المثقف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *